الحياة ممكنة إذن، بدون جهوية؟1/2