حتى لا نتقدم نحو المستقبل بلا ذاكرة ولا جذور! : الفرز السياسي على قاعدة الإرادة في الإصلاح2/2