بقلم عبد السلام المساوي
تكتسي الحسيمة …تكتسي حاضرتها لدى المغاربة أجمعهم ، من كل المدن والمناطق والجهات ، أهمية خاصة . لموقعها الجغرافي التميز كله ، لتجذرها التاريخي والحضاري التميز كله ، لوطنية أهاليها عزة الوطن كله . ولفخر الانتماء لذلك المكان الجميل جمال الوجود شيء ما يستعصي على الوصف وإن كان الواصف عالم كلام . لعله السبب الذي جعل كل المغاربة يعشقون هذه المدينة .
للحسيمة في القلب المكان كله ، ولها في الوجدان رحابة انتمائنا لها وشساعة انتمائها لنا …
للحسيمة كل دعوات العودة للبقاء على قيد التنمية والحداثة التي تعني كل الحياة …
ويعود الإتحاد الاشتراكي الى الحسيمة، وتعود الحسيمة الى الإتحاد الإشتراكي …
الحسيمة تستقبل ذ إدريس لشكر الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي يوم الجمعة 15 يوليوز وهو مصر على إسترجاع الحق الذي سرق في انتخابات 8 شتنبر في الإقتراع الجزئي 21 يوليوز … رفع راية النجاح في وجه الفاسدين والسارقين .
يوم الجمعة 15 يوليوز الكاتب الأول للإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية في أحضان الحسيمة لدعم عبد الحق أمغار ؛ عازمون على استرجاع المسروق
الحسيمة بؤرة اتحادية ، الحسيمة ولادة للوطنية ، الحسيمة قلعة النضال والصمود
الحسيمة إتحادية …الريف اتحادي …اليوم موسم العودة إلى الأصول …وما حدث كان عابرا….الحسيمة رمز الوفاء والمروءة وترفض اللصوصية والإغتصاب….
الثقة في أمغار عند مناضلات ومناضلي الحسيمة هي من باب تحصيل حاصل والسلام على كل السارقين !
على كل الإتحاديات والإتحاديين أن يكونوا في الموعد ، عليهم أن يحاصروا التفاهة ، وان يفضحوا السارقين …
على الإتحاديات والإتحاديين رفع التحدي وكسب الرهان …
الاتحاديات والاتحاديون سعداء بحزبهم وبأمغار . هذا هو اهم ما في الموضوع كله . والاتحاديات والاتحاديون اسعد باللحمة التي اكتشفوا انها لا زالت تسكن المسام منهم ، وبالروح الاتحادية التي آمنوا انها كانت فقط معلوة ببعض الغبار ، يكفي أن تمسحها بعناية وعقلانية لكي تعود المعادن الأصيلة الى لمعانها العريق .
هذا هو درسنا الأهم اليوم البقية شرود….
ان الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية الذي نشأ وترعرع في حمأة النضال من أجل ترسيخ الديموقراطية ، وتحقيق العدالة الاجتماعية ، ونهج سبل التنمية الشاملة ، وتعزيز دولة الحق والقانون والمؤسسات ، ليشدد التأكيد من جديد على الارادة القوية التي تحذوه على تقوية جذور التواصل وتعزيز ديناميات التفاعل مع القوى الشعبية الحية بالبلاد ، التي يجمعها واياه ميثاق التلاحم المتين والنضال المستميت ، في سبيل الارتقاء بالحسيمة إلى أسمى درجات النهوض والتقدم ، في شروط الأمن والاستقرار والإزدهار .
انها مسؤولية جسيمة ، ومهمة نبيلة ، تسائلان بقوة كافة الاتحاديات والاتحاديين للنهوض بهما ؛ من أجل كسب رهان استرجاع المسروق في الحسيمة..
إن واجب الوفاء والامتثال للمبادئ السامية والقيم النبيلة التي أسست لميلاد ” الاتحاد الوطني / الاتحاد الاشتراكي ” ، وأطرت مساره السياسي ، ورسخت خطه النضالي في مختلف المراحل والمحطات ؛ ان يعود الاتحاديون والاتحاديات الى الاعتصام بحبل التالف والالتحام ، على قاعدة نفس المبادئ والقيم التي جعلت من حزبهم أنموذجا فذا في الوفاء والالتزام بقضايا الشعب والبلاد ، مهما كلفه من تضحيات ونكران الذات .

تعليقات الزوار ( 0 )

مواضيع ذات صلة

تصريح الكاتب الأول خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني التاسع للشبيبة الاتحادية

الأخ جمال الصباني يتحدث عن الملفات العالقة والمتعلقة بالاصلاح الجامعي

اجتماع الكاتب الاول مع الاخوة كتاب الجهات

بيان الكتابة الجهوية لجهة الرباط سلا القنيطرة