انتهت أشغال المؤتمر الدولي الُثلاثين للاتحاد الدولي للشباب الاشتراكي المنعقد بكوبنهاكن من 28 فبراير إلى غاية 2 مارس.

وتميزت هذه الدورة بالمصادقة على العديد من التوصيات، من بينها اتفاقية جنيف التي طالبو بإدخال تعديلات عليها بالسماح للاجئين بطلب اللجوء في بلدانهم بالسفارات الأجنبية، ومنحهم حق الشغل ومحاربة الاستغلال. وقد تم التصويت بالإجماع على هذه الاتـفاقية المراجعة.

ومن بين التوصيات التي تمت المصادقة عليها بالإجماع، منع انتشار الأسلحة النووية وقد كان هناك تناغم كبير بين كل الفعاليات الشبابية في الرغبة في القضاء على الفقر من خلال التوصية التي طرحت ، وكانت رغبة غالبية المتدخلين بخصوصها تحديد سقف زمني لا يتعدى خمس عشرة سنة.

إفريقيا استفادت بدورها من تضامن الشباب الاشتراكي مع أوغندا لدعم حقوق الإنسان بهذا البلد من خلال توصية نالت إجماعا من كل المشاركين ، وحظيت التوصية بتفاعل شريحة من الشباب الذين راهنوا في التوصية على العدالة الاجتماعية والديمقراطية، واحترام التعدد الذي يميز الشعب الأوغندي مشددين على أن تحترم أوغندا وباقي الدول الإفريقية الأخرى القيم الانسانية.

المنظمة الشبابية صادقت أيضا على توصية تدعو لاحترام المرأة.

وقد تواصلت أشغال المؤتمر بعد استراحة قصيرة . وأثناء هذه الفترة القصيرة لم يأخذ المشاركون

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مواضيع ذات صلة

فيديو هاجر أوموسى: الشباب الاتحادي انخرط بدينامية في مسلسل التحضير للمؤتمر 11 للاتحاد الاشتراكي

حضور وازن للشبيبة الاتحادية ببركان

عبد الله معتمد عضو الشبيبة الاتحادية: لن يقتلوا رمزية الرجل المهدي بنبركة

رسالة الشبيبة الاتحادية إلى إخواننا في فلسطين بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني