ثمن المجلس الاقليمي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بوجدة النتائج الإيجابية التي حققها الحزب، قياسا للانتخابات السابقة، مما يبين العمل المضني الذي قامت به مؤسسة المكتب السياسي وعلى رأسها الأخ الكاتب الأول للحزب، وباقي المؤسسات الحزبية وعموم مناضلات ومناضلي الحزب، وهي النتائج التي يجب أن نعمل على تقويتها في نضالنا المستمر إلى جانب كل شرفاء الوطن من أجل مرافقة المرحلة الجديدة بكل اليقظة والانتباه .


واعتبر بيان المجلس الإقليمي، الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ومن مسؤوليته كحزب وطني، أن دقة المرحلة تفرض عليه بناء أسس معارضة وطنية، قوية، واقعية، اقتراحية، وتشاركية لمرافقة مرحلة الانتقال نحو نموذج تنموي جديد ببدايات سليمة.
وأدان المجلس الإقليمي للاتحاد الاشتراكي بوجدة ما شهدته انتخابات المجالس الترابية من سعي نحو الهيمنة على المؤسسات المنتخبة من طرف التحالف الثلاثي المتغول ؛ و لقد كانت الصورة صادمة حينما وجدت المواطنة الوجدية والمواطن الوجدي على رأس جماعته وعمالته وجهته وجوها مثقلة بالمتابعات القضائية بسبب تدبيرها الترابي السابق .


وسجل حزب القوات الشعبية على أن ما حدث في انتخاب رئيس الجماعة الحضرية ومكتبه ، أساء للعمل السياسي وأفقد الإرادة الشعبية معناها من خلال اعتماد أساليب مشينة ودنيئة ؛ حيث أعيد انتخاب من تربى على الانتهازية والنصب والاحتيال، واعتبار الانتخابات فرصة ذهبية للريع والانتفاع من مناصب المسؤولية .


وسجل المجلس الاقليمي الاستياء العارم لكل الجماهير الشعبية التي اكتوت فجأة مع الحكومة الجديدة بزيادات مهولة في أسعار المواد الواسعة الانتشار والمرتبطة بالمعيش اليومي.
كما سجل خيبة أمل الفئات الشعبية من مشروع القانون المالي الذي فتح المجال لزيادات متنوعة في الضرائب والرسوم، دون ان يصاحب ذلك أي تدبير لصالحها.

تعليقات الزوار ( 0 )

مواضيع ذات صلة

حزب الاتحاد الاشتراكي يفوز بمقعدي جرسيف والدريوش بعد رهان الانتخابات الجزئية

البيان العام للمؤتمر الوطني التاسع للشبيبة الاتحادية

تصريح الكاتب الأول خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني التاسع للشبيبة الاتحادية

الأخ جمال الصباني يتحدث عن الملفات العالقة والمتعلقة بالاصلاح الجامعي