إن المؤتمر الوطني التاسع للشبيبة الاتحادية، والذي انعقد بالمركب الدولي للطفولة والشباب ببوزنيقة، أيام 29-28-27 شتنبر 2022، تحت شعار كرامة، حرية، مساواة، بعد مناقشة التقريريين الأدبي والمالي والمصادقة عليهما بإجماع المؤتمرات والمؤتمرين، وبعد المصادقة على جميع التعديلات التي همت المقرر التنظيمي، على مستوى تركيبة وطبيعة الجهاز التقريري للمنظمة، وذلك بجعله جهازا منتخبا من المؤتمر، فهم :
إذ يسجل باعتزاز كبير، الظروف الجيدة التي مرّت فيها كل أشغاله، والتي كان مضمونها إنضاج عملية النقاش، بخصوص مجموع القضايا السياسية والتنظيمية المطروحة على المنظمة في المرحلة المقبلة.
وإذ ينوه بأعمال اللجنة التحضيرية للمؤتمر، وبالدينامية الشبيبية التي طبعت عملية التحضير له، منذ استئنافها هذه السنة، بعد انقطاع دام لسنتين بسبب تداعيات جائحة كورونا، وبالانخراط الجاد والمسؤول لكل القواعد الشبيبية فيها، حتى تتمكن الشبيبة الاتحادية من عقد هذا المؤتمر النوعي كما وكيفا.
وإذ يسجل بكل مسؤولية، دور القيادة السياسية في مواكبة عملية التحضير للمؤتمر، وذلك في إطار مفهوم المصاحبة الذي يؤطر العلاقة بين الشبيبة الاتحادية كقطاع حزبي، وبين حزبنا الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية.
وإذ ينوه بالنجاح الكبير لأشغال الجلسة الافتتاحية، التي ترأسها أخونا الكاتب الأول الأستاذ إدريس لشكر، وبتميزها بحضور وفود شبيبية صديقة، سياسية، نقابية ومدنية، وبكلمات مجموعة من الوفود الأجنبية، التي أعلنت اعتزازها بالعلاقات الوطيدة التي تربطها بالشبيبة الاتحادية، كمنظمة حاضرة في العديد من الواجهات النضالية الدولية.
وإذ يثمن كل مضامين كلمة الأخ الكاتب العام، والتي ألقاها باسم المكتب الوطني خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، وهي الكلمة التي وضعت جميع المؤتمرات والمؤتمرين، ومعهم كل الحضور وضيوف المنظمة، أمام مجموع الرهانات المطروحة علينا خلال المؤتمر.
وإذ يؤكد وبكل مسؤولية، على أن هذا المؤتمر الوطني التاسع للشبيبة الاتحادية، محطة مفصلية في تاريخ المنظمة، بحيث يؤسس لمرحلة جديدة، ولانطلاقة جديدة للشبيبة الاتحادية، يجب أن يكون مضمونها تجديد وتحديث أساليب وآليات وأدوات اشتغال الشبيبة الاتحادية، وهو ما أصبح اليوم ممكنا، بعد أن صادق المؤتمر على مجموعة من الاختيارات التي تعتبر مداخلا أساسية في تحويل بنية وممارسة الشبيبة الاتحادية، حتى تستمر في لعب أدوارها الطلائعية، كمنظمة شبيبية تشتغل مع الشباب ولأجلهم.
فإنه يعلن ما يلي :
انخراط الشبيبة الاتحادية الدائم والمبدئي في كل المبادرات التي تروم الدفاع عن الوحدة الترابية للمغرب، وفي مواصلة نضالها خصوصا على مستوى المحافل الدولية، التي تنظمها المنظمات عبر الوطنية والتي تعتبر الشبيبة الاتحادية جزء منها، من أجل كشف زيف طروحات عصابة البوليساريو، وفضح حقيقتهم باعتبارهم عصابة تقوم بأدوار السخرة، للأسف لجارة المغرب الشرقية، التي تخوض باسم حقهم المزعوم في أرض لا يرتبطون بها لا تاريخا ولا واقعا، حربا ضد المغرب والمغاربة، وفي هذا الإطار، فإن المؤتمر الوطني التاسع للشبيبة الاتحادية، إذ يثمن جميع جهود المغرب، التي يبذلها في سبيل صون أرضه وترابه، والتي تترجم يوما بعد يوم، بتزايد الاعتراف الدولي بأحقية المغرب في صحرائه، فهو يعيد التأكيد على أنه لا سبيل لحل هذا النزاع المفتعل، إلا بالحل السياسي الذي تقدم به المغرب، والذي يجيب على فشل إعمال الحل القانوني، وعلى الانسجام مع مقتضيات الشرعية الدولية.
ولأن الشبيبة الاتحادية منظمة سياسية، ارتبط وجودها بالنضال لأجل جميع القضايا الإنسانية العادلة، والتي تأتي القضية الفلسطينية في مقدمتها، فإن المؤتمر الوطني التاسع للشبيبة الاتحادية، يحيي عاليا صمود الشعب الفلسطيني، ويجدد دعمه لنضالاته بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية.

إن مؤتمرات ومؤتمري المؤتمر الوطني التاسع للشبيبة الاتحادية، الذي ينعقد في ظروف دولية ووطنية صعبة، يؤكدون أنه من الواجب عليهم أن يعلنوا مواقفهم تجاه العديد من القضايا الوطنية والدولية، وفي هذا السياق فهم يؤكدون للرأي العام ما يلي :

  • أن صراع القوى العالمية الكبرى من أجل الهيمنة على العالم، والذي غالبا ما يكون عنوانه الصراع حول توزيع نفوذ هذه الدول إقليميا، من الطبيعي أن تصاحبه صراعات وتوترات إقليمية، سواء كصورة لاستقطاب هذه القوى العالمية لتابعين إقليميين لها، أو كطموح دول هذه الأقاليم لتحقيق ما بات يعرف عند المهتمين بمجال العلاقات الجيوسياسية بالهيمنة الإقليمية، وفي هذا الإطار يمكن فهم التصرفات العدائية التي تقودها الجارة الشرقية التي تعاكس حسن الجوار والأخوة المغاربية ضد مصالح بلدنا، وفي هذا الإطار، يحق لنا وبكل مسؤولية، أن ننوه بتعاطي بلدنا المسؤول، بكل مؤسساته وأجهزته، مع التصرفات الجزائرية المستفزة، حتى لا نكون طرفا في صراع دولي بصورة إقليمية من أجل فرض مشاريع الهيمنة.
  • أنه لا بديل عن الدولة الوطنية الاجتماعية، خصوصا بعد أن كشفت طبيعة السياسات التي واجهت بها معظم دول العالم تداعيات جائحة كورونا، أن مجموعة من الاختيارات والقيم التي جرى تدويلها لعقود، ما هي إلا شعارات لرسم نموذج اتضح أنه نموذج غير واقعي وغير قادر على ضمان استمرار الدول في مواجهة أزمات كالأزمة الصحية التي تسبب فيها انتشار فيروس كورونا، وهو ما أكد أن الاشتراكية الديمقراطية، كمجموعة من القيم والمبادئ، وكحامل أساسي لمفهوم الدولة الاجتماعية، لاتزال ضرورة أمام الشعوب والدول التي تهدف إلى استمراريتها، كمنظمات قادرة على مواجهة آثار العولمة.
  • أن المسؤولية المطروحة على الشبيبة الاتحادية اليوم، باعتبارها منظمة ديمقراطية حداثية، هي العمل على تحصين اختيار المغرب الديمقراطي الحداثي، الذي كان أفقا نضاليا لحزبنا الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، قبل أن يصبح اختيارا وطنيا، وأن تحصينه لا يمكن أن يتحقق إلا بتكريس مجموعة من القيم، تأتي الكرامة والحرية والمساواة على رأسها.
  • أن الشبيبة الاتحادية وباعتبارها قطاعا حزبيا، كانت وستظل تلك النافذة التي يطل بها حزبنا على الشبيبة المغربية، ومدرسة فعلية لتكوين الأطر الحزبية الاتحادية المستقبلية.
  • إن الوضع المتقدم الذي أصبح يميز حضور المرأة داخل الحياة العامة المغربية، لم يكن وليد الصدفة، ولا نتيجة حتمية لمجموع التغيرات التي يعرفها المغرب فقط، بل هو نتاج لمسار نضالي متميز، كان لأخواتنا إلى جانب باقي النساء المغربيات المؤمنات بالحرية، دور أساسي فيه، حيث يسجل لنا التاريخ أننا كنا السباقين على مستوى مسألة تمكين المرأة، وذلك بتعزيز حضور أخواتنا في أجهزته بنسب محددة، وهو ما دفعنا في هذا المؤتمر إلى إقرار المناصفة التامة في أجهزة الشبيبة الاتحادية.
  • إن تأهيل المشهد السياسي الشبيبي، وتطوير الأداء السياسي للمنظمات السياسية الشبيبية، حتى تتمكن من لعب أدوارها في التنشئة السياسية، رهين بتعزيز حضورها وسط المشهد السياسي عامة، وهو ما لا يمكن إدراكه، إلا إذا كانت هذه المنظمات قادرة على ضمان استمرار أنشطتها وأساليبها النضالية، وفي هذا الإطار، يطالب المؤتمر الوطني التاسع بضرورة أن تكون هذه المنظمات الشبيبية السياسية مدعمة ماليا من طرف الدولة.
  • أن إخراج الحركة الطلابية، من وضع الأزمة التي تعيشها، رهين بمدى انخراط جميع الفعاليات الطلابية في الدفع نحو تجديد أساليب عمل مكوناتها، وفي قدرتها على التكيف مع مجموع التغيرات التي عرفها المجتمع المغربي، وبالتالي الساحة الجامعية، وفي هذا الإطار يؤكدون على ضرورة استمرار القطاع الطلابي الاتحادي في لعب مهامه الأساسية المتمثلة في نشر قيم الديمقراطية والحداثة وسط الجماهير الطلابية، وفي الدفاع عن مصالحها، وفي هذا السياق وجب التأكيد وانسجاما مع كلمة الأخ الكاتب الأول في افتتاح المؤتمر، على ضرورة فتح ملف الأحياء الجامعية، لاسيما في ما يتعلق بأوضاعها وبطبيعة المشرفين على تدبيرها.
  • أن تأهيل أوضاع الشباب، باعتباره المتضرر الأول من غياب السياسات التي تهدف إلى تقليص الفوارق الاجتماعية داخل المجتمع من جهة، يفرض أولا تبني سياسات عمومية خاصة بالشباب، وبصورة تتأسس على معطى أن الشباب ليس فئة موحدة، بل هو مجموعة من الفئات المتباينة على أساس معايير متعددة، ومن جهة ثانية يستوجب التفكير في تأهيل الفضاءات الشبيبية، كدور الشباب والنوادي السينمائية…إلخ، على اعتبار أنها كانت دائما الحاضن للإبداع والتربية على المواطنة والحقوق والحريات.

بوزنيقة في 29 شتنبر 2022

تعليقات الزوار ( 0 )

مواضيع ذات صلة

الفريق الاشتراكي بمجلس المستشارين يصوت بالرفض على ميزانية 2023

الكتابة الوطنية لمنظمة النساء الاتحاديات بيان: لماذا نناهض العنف الرقمي

حملة وطنية حول “مناهضة العنف الرقمي ضد النساء للحماية من الابتزاز والاتجار في البشر”

توقيع اتفاقية تعاون بين الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية والحزب الاشتراكي العمالي الإسباني