عبر إدريس لشكر عن سعادة عميقة تغمره وهو يتواجد بإقليم الرحامنة، لأنه مرت مدة طويلة لم يتم فيها التواصل. وقال وهو يتحدث في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الاقليمي الثاني للحزب بالرحامنة، المنعقد بمدينة ابن جرير يوم الاحد 3 ماي 2015 تحت شعار: ” الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية مسيرة نضال من أجل كسب الرهان الديمقراطي والتنموي بالرحامنة “، وبحضور كل من الأخت حنان رحاب ويونس مجاهد عضوي المكتب السياسي ، وممثلي الأحزاب الحليفة والصديقة وعدد من المناضلين الاتحاديين من الأقاليم المجاورة وجمهور غفير من المواطنات والمواطنين ، إنه لابد من التنويه بمجهودات اللجنة التحضيرية لهذا المؤتمر من أجل أن ننطلق من جديد، مبينا أن هذا الإقليم لم يكن له الحظ حتى في المشاركة في المؤتمر الوطني التاسع للحزب. وأشار لشكر إلى أن الإقليم عاش أوضاعا ذاتية وتنظيمية صعبة، وهي أوضاع خلقت تباعدا بين الحزب ومواطني هذا الإقليم، وقال لشكر إن الجسر الذي يربط بين الحزب والمواطنين هو الأداة الحزبية، فالحزب لابد أن ينصت الى المواطنين، وينصت الى حاجاتهم ولمشاكلهم، ولابد أن يتحاور معهم، والحزب أيضا من خلال هياكله التنظيمية يوصل أفكاره وبرامجه وقيمه ومبادئه الى ساكنة ذلك الاقليم.

وقال ادريس لشكر:” مع كامل الأسف ما تكسر بيننا وبينكم هو هذا الجسر لمدة طويلة من الزمن، لذلك لابد من تهنئة الإخوة في اللجنة التحضيرية على الجهد الذي بذلوه لكي تتحقق هذه الانطلاقة من جديد، انطلاقة تواصل حزبي مع قواعده لأنه في الوقت الذي لم تكن فيه تنظيمات الحزب، كان الحزب موجودا في المجتمع ، من خلال كل الارادات ولو كانت مشتتة أو متفرقة، ولو كانت تحت غطاء أي لون سياسي..”
وأضاف بأنه في غياب الحزب، لابد أن يدافع الاتحاديون والاتحاديات عن دواويرهم وعن حاجيات أبناء أحيائهم، وجماعاتهم القروية في اقليم يضم 25 جماعة منها بلديتان فقط، هؤلاء لما لم يجدوا الحزب الذي يجسد طموحاتهم في الحداثة، في الديمقراطية، في المساواة، في العدالة، في محاربة الظلم والاستبداد، لما لم يجدوا حزبهم والذي يحب أن يزكي شرفاء مناضلي هذا الاقليم مع كامل الأسف، بحثوا عن غطاء سياسي آخر، ولذلك – يقول ادريس لشكر- طوبى لنا في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية أن ينعقد مؤتمرنا اليوم وأن ننطلق من جديد بابن جرير عاصمة الرحامنة.. مشيرا الى أن الانطلاقة فيها صعوبة، لكن هذا الاتحاد، والاتحاد حتى في أحلك الظروف ينطلق كالمارد ويفاجئ، ولنا – يشير الكاتب الاول للاتحاد الاشتراكي – في التاريخ الدروس، فحينما حصل المغرب على الاستقلال، كل الضربات وكل حملات القمع وكل الوسائل التي استعملت في التضييق على الاتحاد كان الفشل مآلها في النهاية ، في بداية الاستقلال تم حل جيش التحرير وأدخل قادة الاتحاد الى السجون، ورغم ذلك وفي كل محطة استحقاقية – يذكر ادريس لشكر – كان الشعب المغربي يعبر عن مساندته للاتحاد الاشتراكي، مضيفا أن بلادنا اليوم أمام مشروعين مختلفين، مشروع يجر نحو الوراء، ومشروع يدفع البلاد الى الامام، مؤكدا أن الاتحاديين ليسوا وحدهم أصحاب مشروع دفع البلاد الى الامام، مشددا على ضرورة أن يعترف الاخرون بمن فيهم حلفاؤنا.

إن شرعية الاتحاد الاشتراكي تاريخية في الدفاع عن هذا المشروع التقدمي الحداثي، وإن الاتحاديين هم المؤسسون الأوائل له..

واستحضر إدريس لشكر أن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية هو من قاد نضالات هذا الشعب عبر التاريخ من أجل المشروع التنموي الديمقراطي الحداثي الذي يتحدث عنه الجميع.. وإن الحزب ليس وليد فترة الانتخابات بل إنه وجد في سنوات الرصاص التي كان مجرد حمل جريدة الاتحاد الاشتراكي تدخل مشتريها السجن، وقال لابد أن تتذكروا انه في حقب معينة كان المغربي يشك حتى في أولاده، وأن تتذكروا مقولة أن للحيطان أذانا وأن المقدم و الشيخ يمكن ان يترقى بمجرد الوشاية بمناضل في وقت الاستبداد الذي لم يكن يشتغل بالسياسة في هذا البلد إلا الاتحاد الاشتراكي و الكل يعرف كم من الاتحاديين نفوا واعتقلوا في السبعينات والثمانينات، لمجرد أنهم يحاربون الظلم والاستبداد، عندما كانت السياسة وسيلة للتجرد من الانا ومن الذاتية والعمل من أجل المصلحة العامة. لكن للأسف أصبحت الآن السياسة ملتحية وبلباس أفغاني دخيل على قيم وتقاليد المجتمع وظهر وسطاء سياسيون عبر ما يسمونه الإحسان في المناسبات كالأعياد ورمضان.

كما اشار الى علاقة رئيس الحكومة بالعنصر النسوي، وكيف أرهب إحدى الصحافيات اثناء تغطية إحدى جلسات مجلس النواب حيث تدخل في طريقة لباسها.

وعن التناوب في الحكومة ، أعطى الكاتب الاول للحزب مثالا بالجارة اسبانيا بعد حكم فرانكو، وكيف استطاعت عند مجيئ الاشتراكيين ولولايتين تشريعيتين لمدة 8 سنوات بفضل رئيس الحكومة كونزاليس وقتها أن تتقدم وتعرف ازدهارا. ورغم ذلك لم يصوت الاسبان لصالحه في الانتخابات الموالية وتم التصويت لليمين الاسباني، لأن الشعوب تواقة الى التناوب، حسب تعبير ادريس لشكر.

وعن دخول الاتحاد الاشتراكي الى حكومة التناوب، قال إنه تمت الاستجابة لدعوة الحسن الثاني الذي أعلن صراحة أن المغرب وصل الى السكتة القلبية، فدعا السيد عبد الرحمان اليوسفي الى التدخل لإنقاذ البلد. وقد تم ذلك بسبب غيرة الاتحاديين على هذا البلد رغم الخصومة التاريخية التي كانت بين الاتحاد الاشتراكي والمؤسسة الملكية. ولم يقل له “اذهب أنت وربك فقاتلا إنا هاهنا قاعدون” رغم أن البلاد عرفت سنوات من الجفاف، والمديونية الخارجية التي تراكمت على البلاد ، وما آلت إليه الحالة الاقتصادية والاجتماعية بسبب سياسة التقويم الهيكلي.

وأضاف لشكر أن هذه الحكومة كلفت بالبلد في ظروف غير الظروف التي كلفت فيها حكومة عبد الرحمان اليوسفي، حيث أن دستور 2011 أعطى صلاحيات واختصاصات لرئيس الحكومة، من ضمنها أن رئيس الحكومة اليوم أصبح يعين في الاجتماع الحكومي الأسبوعي في المناصب السامية بعدما كان ذلك من اختصاصات الملك. واستطرد بأن الإصلاحات في عهد حكومة عبد الرحمان اليوسفي كان تبدأ بالقوانين وكانت تنتظر شهورا حتى ينعقد المجلس الوزاري لأن كل القوانين يجب أن تمر بالمجلس الوزاري، مشيرا أيضا الى أن رئيس الحكومة الحالي لو كان ينشد الإصلاح، لقام بذلك لأن الدستور يخول له أخذ القرارات بيده، وأنه يتوفر على الأغلبية في البرلمان. كما أن كل الظروف الطبيعية و الدولية تساعده في ذلك. وأعطى مثالا على ذلك بتراجع سعر البرميل من البترول في وقت تراجعت فيه الحكومة عن دعم صندوق المقاصة. وتساءل إدريس لشكر عن الملايير التي جناها رئيس الحكومة من تراجعه عن دعم هذا الصندوق. ولماذا لم يدعم في المقابل بعض المواد الغذائية الأساسية، رأفة بالطبقات الفقيرة.

كما أشار إلى توقيف الحوار الاجتماعي في عهد حكومة بنكيران، بعدما تمت مأسسته في عهد حكومة التناوب مع النقابات، وكانت اتفاقات 2002 و2003 خير دليل على ذلك. كما تنكرت هذه الحكومة لتعهدات الحكومات السابقة مع المعطلين و لأول مرة في تاريخ المغرب.

ولم يفت الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي الإشارة إلى خروج رئيس الحكومة للتظاهر في فاتح ماي، ليطرح السؤال: ضد من يتظاهر رئيس الحكومة؟

لشكر توقف أيضا عند دلالة مقاطعة المركزيات النقابية لأول مرة في تاريخ المغرب للاحتفال بفاتح ماي، واستفراد رئيس الحكومة به واستغلاله للنيل من معارضيه وضخ المزيد من الخيبة في نفوس المغاربة ، في سلوك شاذ يناقض كل التقاليد المعمول بها في مختلف أرجاء العالم ، والتي يخصص فيها هذا العيد للعمال و للتعبير عن مطالبهم، وليس للحكومة. واعتبر أن هذه المقاطعة تدل بوضوح على خطورة الوضع ، والإحباط الذي أصابت به سياسة حكومة بنكيران مختلف شرائح المجتمع المغربي، محولة هذا العيد إلى مأتم .

وأشار الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، في كلمته، إلى مظاهر العبث التي تسيطر على خطاب رئيس الحكومة ، الذي يصعب تصديق أنه خطاب صادر عن مسؤول، إذ في الوقت الذي من المفروض فيه أن يخصص مجهوده في الخطابة لتوضيح نوعية القضايا التي يعالجها، والملفات التي ينكب على حلها والتي ينتظر المغاربة إجابة عنها، تفرغ كليا لسب وشتم معارضيه ، والتدخل في الشؤون الداخلية للأحزاب والنقابات والجمعيات ، وهو ما يشكل نكوصا خطيرا إلى زمن ولى ، حيث أن رئيس الحكومة لم يعد يكتفي بتسيير حزبه ، بل أضحى يرغب التحكم في كل الأحزاب .

وقال لشكر إن أحزاب المعارضة عاينت بوعي كبير ما آلت إليه الأوضاع ، والنزوعات التي أظهرتها الحكومة وفي مقدمتها رئيسها ، الذي يحاول بشتى الوسائل قمع المعارضة وتضييق الخناق عليها لمنعها من أداء دورها الدستوري ، والمتمثل في مراقبة عمل الحكومة، ولذلك كانت الخطوة التنسيقية بين أحزاب المعارضة لمواجهة هذا الوضع ،” حيث قررنا تغيير استراتيجيتنا في العمل اعتمادا على ما تتيحه لنا القوانين ، وأساسا القانون الداخلي للبرلمان ، وأجمعنا على أننا لن نقبل بعد اليوم من رئيس الحكومة مثل هذه السلوكات والتصرفات” ، مضيفا في هذا الصدد ” في العالم كله ، وُجدت البرلمانات لمراقبة عمل الحكومة ، إلا في المغرب ، يأتي رئيس الحكومة لمراقبة الشعب .”

وأضاف في نفس السياق أن فضائح بن كيران ووزراءه ، تبدد الرأسمال اللامادي للمغرب الذي تحدث عنه جلالة الملك في خطابه، والذي منح لبلدنا احتراما وامتيازا من قبل العالم الديمقراطي .

وقال أيضا ” اجتمعنا في اللجنة الإدارية للحزب، وقلنا إن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، لا يرى حلا لهذه الأوضاع ، إلا بزوال حكومة بن كيران . ولذلك طالبناه بأن يقدم استقالته لجلالة الملك ، لأنه أوصل البلاد إلى الأزمة ، ويقودها نحو المجهول ، و إذا استمر هكذا فإن المغرب سيخسر رأسماله المادي و اللامادي بكامله .

تعليقات الزوار ( 0 )

مواضيع ذات صلة

تصريح الكاتب الأول خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني التاسع للشبيبة الاتحادية

الأخ جمال الصباني يتحدث عن الملفات العالقة والمتعلقة بالاصلاح الجامعي

اجتماع الكاتب الاول مع الاخوة كتاب الجهات

بيان الكتابة الجهوية لجهة الرباط سلا القنيطرة