ألف مؤتمر ومؤتمرة وأعضاء المكتب السياسي ضمن سكرتارية اللجنة التحضيرية

سرعت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الحادي عشر لحزب القوات الشعبية الاتحاد الاشتراكي من وتيرة عملها حيث جرت، أول أمس السبت، جولتها الثانية بالمقر المركزي بالرباط، حضوريا، وترأس أشغالها الكاتب الأول إدريس لشكر طبقا للنظام الداخلي، وبعد عرض الأمر لنيل المصادقة بالإجماع ومن على منصة اللجنة التحضيرية قدم مقررو كل من لجنة التنظيم واللجنة السياسية ولجنة اللوجستيك خرائط الطريق التي عملوا عليها منذ الأسبوع الماضي، وقدم رئيس اللجنة التحضيرية اقتراحا، تمت المصادقة عليه، بأن لا يتعدى عدد المؤتمرين الألف، نظرا لحالة الجائحة التى أكد لشكر أنها مازالت مثار قلق، وطنيا ودوليا، من خلال التطورات المثيرة والمتوالية، كما اقترح رئيس اللجنة التحضيرية التحاق جميع عضوات وأعضاء المكتب السياسي بسكرتارية اللجنة التحضيرية من أجل إعداد وانخراط جماعيين
ولتسريع الوتيرة واحترام التزامات اللجنة التحضيرية، حيث قال لشكر “استدعيت للاجتماع لإطلاق العمل اليومي للتحضير”  .


واستمعت اللجنة التحضيرية إلى منسقها مرزوقي عن اللجنة السياسية، والذي أكد أنه تم الاتفاق على برمجة ثمانية لقاءات حضورية وعن بعد، وخمسة اجتماعات موسعة وجلسات للاجتماع مع خبراء وأطر، وعقد ندوة الاتحاد والمعارضة التي حددت بدقة محاور تتكون من محاور رئيسية وأخرى فرعية، وتصور أعمق للتغطية الاجتماعية يكون محوريا في الورقة انطلاقا من توجهات الحزب ومرجعيته، وكذا التخوف من تردي الوضع الوبائي خاصة أن المؤشرات الدولية صعبة.


ومن جهته جمال الصبان، منسق اللجنة التنظيمية، شدد على أننا نقف دوما، داخل مؤتمرات الاتحاد، على الفلسفة التنظيمية لكن اليوم انضاف إلينا سؤال كيف ننجح المؤتمر في عز الجائحة، وهذا تحد مستجد، حسب الصبان، يتطلب الإبداع ومسايرة التطورات في عالم الاتصال والتواصل مشددا على أنه تم اقتراح ندوة حول التنظيم سيتم الإعلان عن تاريخها قريبا.
من جانبه أضاف عبد اللطيف بوحلتيت، العضو في نفس اللجن، أن المحور الأول لاشتغال اللجنة هو المؤتمر بحد ذاته، ثم فلسفة التنظيم الجديد، وهي الفلسفة الجديدة المعول عليها للنهوض بأوضاع الاتحاد.


وفي كلمته قال محمد محب، عضو المكتب السياسي ومنسق أشغال
لجنة التنظيم واللوجستك، إنه بعد مناقشة داخل اللجنة تم الاتفاق على تسريع وتيرة التحضير وتوفير شروط عقد المؤتمر مؤكدا أن هناك احتمالين: الأول عقده حضوريا ببوزنيقة والثاني مرتبط بالوضعية الوبائية، والتي قد لا تسمح لنا بذلك، وإذا فرض علينا عن بعد ونحن نعد له حجزنا ما يكفي من المراكز …
واستمرت أشغال اللجان الثلاث بشكل متواتر طيلة السبت، وسيقوم المنسقون ورئاسة اللجنة التحضيرية بإعلان مواعيد الفعاليات المرتبطة بالتحضير .

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مواضيع ذات صلة

عبد الكبير الحدان: التركيز على النيل من الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي هو فقط محاولة لإضعاف هذا الحزب اليساري العتيد وضرب من ضرب هدم اليسار المغربي

تصريح المناضلين لحظة التوافق بالإجماع على انتخاب المؤتمرين باقليم سطات

القيادة الحزبية بين السياسة والتكنقرطة

عسراوي يطرح موقفه من الولاية الثالثة لادريس لشكر ويعلق على نتائج الانتخابات بتطوان