لا ديمقراطية من دون قاعدة اجتماعية حاضنة للمشروع الديموقراطي