قال ادريس لشكر، الكاتب الأول للحزب، إنه يفتخر بأن القاموس السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي أصبح هو السائد في المجتمع، وأن ما ناضل من أجله الحزب في سنوات خلت أصبحت، على حد قوله، جل الأحزاب تطالب به في برامجها الانتخابية. ووجه الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي، في كلمة له بمناسبة إطلاق الحزب لحملته الانتخابية، دعوة للمواطنين بضرورة الاختيار الدقيق لمن سيمثلهم في القطاعات الحيوية وأن يكون هذا الاختيار نابعا عن إرادة وقناعة، مؤكدا على أهمية تنفيذ برنامج الحماية الاجتماعية وتعميم التغطية الصحية، وتأهيل المستشفيات العمومية، حتى يكون القطاع الصحي، على حد تعبيره، مستعدا لمواجهة الأزمات والأوبئة، مشيرا إلى أن تنفيذ هذا الورش المجتمعي يتطلب حكومة قوية وقرارات حاسمة. :

ودعا لشكر إلى تناوب سياسي جديد بأفق اجتماعي ديمقراطي، مذكرا بأن حزب “الوردة” طالب منذ سنة 2016 بهذا التناوب، ومعتبرا بأن المجهودات التي بذلها الحزب منذ ذلك الحين كانت بهدف تغيير المشهد والوضعية السياسية، للمساهمة في منطلق هذا التناوب الجديد، ومؤسس على مرجعية اشتراكية ديمقراطية. وشدد على أن الدولة القوية لا بد لها من مؤسسات قوية، من برلمان وحكومة ومجالس منتخبة، وهو ما يتطلب، على حد تعبيره، نخبا سياسية تتمتع بالكفاءة والنزاهة لخدمة مطالب المجتمع المغربي، مشيرا إلى أن استحقاقات 8 شتنبر هي فرصة لتطوير المؤسسات ومنح الفرصة لمن سيدبر الصحة والتعليم وباقي القطاعات التي تهم الشأن العام. :

واعتبر المتحدث ذاته أن الحزب ولد من أجل محاربة الظلم والاستبداد وأن نضال الأعضاء هو ما يمثل حقيقة هذا الحزب، مشيرا إلى أن الاتحاد الاشتراكي خرج من باب النضال السلبي المتمثل في الاحتجاج والضغط إلى النضال الإيجابي، مؤكدا أن البرامج الانتخابية لحزب “الوردة” أملتها مختلف المحطات التي مر بها الاتحاد الاشتراكي على مر تاريخه، وأن كفاح المناضلين والمناضلات هو البرنامج الحقيقي الذي يتقدم به الحزب. :

وذكر لشكر بأن حزب الاتحاد الاشتراكي لم يخلق في المكاتب أو في الدهاليز المظلمة، معتبرا أن الحزب كان ضرورة مجتمعية فرضته السنوات الأولى لبداية الاستقلال، لمواجهة الأوضاع الفاسدة، والمساهمة في بناء الدولة. ودعا لشكر أعضاء الاتحاد الاشتراكي إلى ضرورة احترام كل الإجراءات الاحترازية والتقيد بالتدابير التي توصي بها السلطات المحلية والتنسيق المسبق فيما يخص التحرك كمجموعات في إطار الحملة الانتخابية، مشددا على ضرورة تجنب جميع ما من شأنه المساس بهذه الإجراءات. :

وكان الحزب أعلن عن برنامجه الانتخابي، والذي يتضمن 150 إجراء سيتخذه الحزب عند تحمله لمسؤولية تدبير الشأن العام، كما اختار شعار “المغرب أولا” لخوض الانتخابات المقبلة، كما سبق للشكر أن أكد أن حزب الوردة يراهن على نسبة ترشيحات تتجاوز كل النسب التي حققها الحزب عبر تاريخه في النضال الديمقراطي. :

بقلم سفيان رازق

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مواضيع ذات صلة

انعقاد المجلس الوطني للحزب يوم الأحد 19 شتنبر 2021

المبادئ والأهداف في تشكيل الحكومة

بلاغ المكتب السياسي للحزب لاجتماع 13 شتنبر 2021

تحالف رباعي بين أحزاب سياسية بجهة سوس ماسة من أجل تسيير مجلس الجهة والمجالس الإقليمية