صــمـــت الحكـومـــــة: لا «ساميـر»… لا مجي بكري!