خطأ لا يغتفر ولا يمكن للديبلوماسية والبرلمان المغربيين السكوت عنه..