فجيج: حدود الدولة، حدود الأخلاق!