توجه، أمس، وفد من المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إلى دول من أمريكا اللاتينية، في زيارة تشمل كلا من دولة الإكوادور ودولة كولومبيا وجمهورية الدومينيك، وسيتباحث الوفد في لقاءاته مع الأحزاب الاشتراكية والفرق البرلمانية والمجتمع المدني، وستكون قضية الصحراء المغربية والدفاع عن الوحدة الترابية في أولوية جدول المباحثات التي سيباشرها الوفد المغربي إلى جانب العلاقات الثنائية بين الأحزاب الاشتراكية في هذه الدول .
وسيجري وفد المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، المكون من الأخت خولة لشكر، عضو المكتب السياسي، نائبة رئيس الأممية الاشتراكية ومنسقة فريق عمل العلاقات الخارجية للحزب، والأخ مشيج القرقري،عضو المكتب السياسي والمكلف بالعلاقات مع الأحزاب اللاتينية والإفريقية، والأخت عائشه الكرجي، عضوالمكتب السياسي وعضو الفريق الاشتراكي بالبرلمان، وأيوب الهاشمي، منسق شبكة مينا-لاتينا وعضو كتابة العلاقات الخارجية، لقاءات مع الأحزاب الاشتراكية والفرق البرلمانية والمجتمع المدني، في كل من دول الإكوادور، كولومبيا وجمهورية الدومينيك، وستستغرق الزيارة 10 أيام .
الوفد الاتحادي سيقدم للأحزاب والفاعلين السياسيين والمدنيين الوضع الحقيقي في الصحراء المغربية وتطورات المسلسل الديمقراطي في المغرب، وما حققه على الصعيدين الحقوقي والتنموي.
زيارة الوفد الحزبي هي استمرار للدينامية الحزبية على الصعيد الخارجي وتدخل ضمن برنامج 2023 المسطر من طرف حزب القوات الشعبية .
كما سيوقع الاتحاد الاشتراكي اتفاقية شراكة وتعاون مع الحزب الاشتراكي الإكوادوري أحد أهم الأحزاب اليسارية وأقدمها.
وسيلتقي وفد المكتب السياسي، ضمن برنامج لقاءاته، مع التحالف الحاكم المشكل من الحزب الليبرالي وتحالف الخضر بدولة كولومبيا، وستكون له زيارة لمقر الكونغرس والمجمع الرئاسي.
وبجمهورية الدومينيك، يجتمع الوفد مع الحزب الحاكم(الحزب الثوري الحديث)Partido revolucionario moderno بمقر الحزب والمجمع الرئاسي، ثم لقاءات مع الفرق البرلمانية بمقر البرلمان.

تعليقات الزوار ( 0 )

مواضيع ذات صلة

وفد عن الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية يشارك النسخة الثانية من المنتدى الدولي للبرلمانيين الشباب الاشتراكيين والديمقراطيين الاجتماعيين بكولومبيا

الكاتب الأول إدريس لشكر: ضرورة نهضة حقيقية لمنظومة التربية والتكوين لتنزيل الإصلاحات وتفعيل القانون الإطار

عبد الرحيم شهيد : الحكومة الحالية ذات التوجه الليبرالي ليس لها نفس سياسي ديمقراطي

الكاتب الأول في المؤتمر الإقليمي الرابع للحزب بزاكورة:نحن في حاجة إلى أن نحافظ على وحدتنا، وبلادنا كما يشاهد الجميع قدمت دروسا لجيراننا